ماذا يعني تراجع عدد مستخدمي «ثريدز»؟

بعد موجة من «الصعود السريع»، التي صاحبت إطلاق شركة «ميتا»، مالكة «إنستغرام» و«فيسبوك»، تطبيق «ثريدز»، منافساً لتطبيق «إكس» (تويتر سابقاً)، أظهرت الأرقام تراجعاً في عدد المستخدمين النشطين بشكل يومي لتطبيق «ثريدز» بنسبة 70 في المائة، إلى جانب تباطؤ معدلات تحميل التطبيق من المتاجر الإلكترونية.

هذه الأرقام نشرها موقع «سنسور تاور» المتخصص في بيانات المواقع الإلكترونية. ولكن، بينما عدّ خبراء هذا التراجع أمراً متوقعاً، لا سيما مع الطريقة التي أُطلق بها تطبيق «ثريدز»، وربطه منذ البداية بتطبيق «إنستغرام»، فإنهم عدّوا الأمر غير مرتبط بشكوك حيال مستقبل تطبيق «إكس»، في ظل قرارات مالكه إيلون ماسك، الساعية إلى تغيير شكل وطبيعة تطبيق التغريدات الأكثر شهرة.

بعض الخبراء رأوا أن «وجود (ثريدز) لن يؤثر في (إكس)؛ لأن الأخير له جمهوره الذي اعتاد عليه». وبالمناسبة، استطاع تطبيق «ثريدز» جمع 30 مليون مشترك خلال 24 ساعة من إطلاقه بداية يوليو (تموز) الحالي، ثم تخطى حاجز المائة مليون مشترك في أقل من أسبوع. وبذا بات أسرع التطبيقات نمواً، في ظل حديث عن منافسة «ثريدز» لتطبيق «إكس».

الصحافي الأردني، خالد القضاة، عضو مجلس نقابة الصحافيين الأردنيين، أرجع الإقبال الكثيف على تطبيق «ثريدز» عند إطلاقه إلى «الرغبة في الاستكشاف»، وقال في لقاء مع «الشرق الأوسط» إن «الجمهور كان يسعى لمعرفة ما يتميز به التطبيق عن غيره من التطبيقات. ومع التجربة اتضح للمستخدمين أن لديهم تاريخاً طويلاً على منصات أخرى ليس من السهل أن يضحوا به فجأة مقابل وجودهم على منصة جديدة للتواصل». وأضاف: «هذه النتيجة ربما كانت السبب الآن في التراجع؛ رغبة في تجنب المغامرة بمتابعيهم على المنصات الأخرى».

وثمة سبب آخر في هذا التراجع، أشار إليه القضاة، هو «حساسية البعض من الاشتراك في تطبيقات أو منصات جديدة»، إذ قال إن «زيادة وعي الجمهور بحجم المعلومات التي يمنحها لتطبيقات التواصل الاجتماعي، وكيفية تعامل هذه المنصّات مع المعلومات وإعادة توظيفها عبر الخوارزميات، وحتى بيعها لمعلنين، عوامل شكّلت قناعة لدى المستخدمين بأن هذه المنصّات لا تستهدف إتاحة حرية التعبير والتواصل، بقدر ما تسعى إلى تحقيق مكاسب مالية وسياسية، وحجز مكان في عالم التواصل الرقمي. هذا أدى إلى زيادة الحذر لدى البعض عند التعاطي مع المنصات الجديدة، كي لا يكونوا سلعة في يد منصّات التواصل الاجتماعي».

أما على صعيد المنافسة مع تطبيق «إكس»، فيرى القضاة أن «إكس سيبقى التطبيق الأول للنخب السياسية ولكبار الشخصيات على مستوى العالم، ومن الصعب جداً أن يأتي تطبيق جديد ويأخذ هذه المكانة. من الممكن أن يأخذ جزءاً من الجمهور… لكنه لن يحل محله، لا سيما إن كان التطبيق الجديد، مجرد استنساخ عن الأصل، وهو إكس أو تويتر سابقاً».

من ناحية أخرى، بينما يرى مراقبون أن التراجع يرتبط باعتبارات أساسية، بينها أن تطبيق «ثريدز» ما زال «بدائياً وبسيطاً» من دون خيارات ومزايا إضافية جاذبة للجمهور، يقول آخرون إن ما حدث من صعود رافق إطلاق «ثريدز» كان مدفوعاً بخوارزميات اعتمدت عليها «ميتا» لجذب المشتركين إلى التطبيق الجديد، اعتماداً على حساباتهم على «إنستغرام»، وبالتالي، من الطبيعي أن يحدث التراجع.

وحقاً، لا يبدي خالد البرماوي، الصحافي المصري المتخصص في الإعلام الرقمي، اندهاشاً من تراجع المستخدمين النشطين لتطبيق «ثريدز». وخلال حوار مع «الشرق الأوسط» قال البرماوي إن «هذا التراجع لم يكن مستبعداً، وإن كانت نسبة التراجع أكبر من التوقعات. شركة (ميتا)، عندما ربطت حساب (إنستغرام) بحساب التطبيق الجديد (ثريدز) كانت تدرك العواقب، وهو إمكانية الحصول على جمهور سريع بخطوات بسيطة جداً، ولكن في الوقت نفسه ليس الجمهور هو المستهدف للتطبيق».

واسترجع البرماوي ما حدث من قبل مع تطبيق «غوغل بلس» قبل سنوات، فقال إن «غوغل فعلت الشيء ذاته عندما أطلقت (غوغل بلس)، وأصبحت لمستخدمي (جيميل) حسابات على (غوغل بلس) لمجرد استخدامهم خدمة البريد الإلكتروني. لكن الأمر لم ينجح على المدى البعيد». وذكر أنه «بالنسبة لـ(ثريدز) كان من الواضح منذ الإطلاق أن طبيعة الجمهور الذي يستهدفه تختلف بشكل كبير عن جمهور (إنستغرام)، المهتم بالصورة لا المناقشات النصية، بعكس تطبيق (ثريدز) القائم على المشاركة والتفاعل أكثر من العناصر البصرية. وبالتالي، طبيعة الجمهور واهتماماته وسماته العمرية، كانت من أهم الأسباب التي جعلت التراجع حتمياً».

في أي حال، رغم التراجع، يتوقع خبراء ومتابعون أن اتجاه بعض المشاهير والصحافيين ووسائل الإعلام إلى «ثريدز» قد يدفع إلى إعادة انتشار التطبيق وجذب الجماهير إليه، لا سيما أن عدداً كبيراً من هؤلاء غاضب من سياسات ماسك في تطبيق «إكس»، بدءاً من جعل التوثيق باشتراك شهري، وصولاً إلى تغيير اسم التطبيق أخيراً من «تويتر» إلى «إكس».

ولا يحبذ البرماوي فكرة الربط بين تراجع عدد المستخدمين النشطين لـ«ثريدز»، وما يحدث في «إكس»، موضحاً أنه «على الرغم من أن العنوان الرئيسي لظهور (ثريدز) كان منافسة (إكس – تويتر سابقاً)، فإن الوضع الآن مختلف… فإكس يتجه الآن إلى منطقة لا يكون فيها منصة اجتماعية معنية بالنقاشات والجدل والحديث العام، بل يتجه إلى منطقة أكثر اتساعاً وخطورة، وإن كانت مساحات انتشاره وتوسعه أعلى، بوصفه منصة بها معاملات مالية».

وتابع قائلاً: «رغم ما يظهر من تصرفات إيلون ماسك غير المنطقية الآن، فإن خبراته تؤكد أنه لا يتخذ خطوات عشوائية غير مدروسة. وهو ومع أنه قد الفشل، كما حدث في الفترة الأخيرة، تظل اللعبة مستمرة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى